التستر بواسطة الفن

هل يوجد من يرتكبون جرائم كبيرة و يتسترون عليها بإسم الفن ؟كلنا لنا معرفة بالفن و ايجابياته و سماته المتعددة و كم انه مهم فوقتنا الحالي لكن هل لنا دراية بما يحدث خلف الكواليس ؟ 

كلنا لنا معرفة بمواهب الفنانين و نظرتهم الاخرى للحياة و يصنعون ابهج اللوحات و اكثرها جمالا ذات معنى خاص ، لكن هل نعرف من يستغل كلمة فنان ؟ .هل لنا علم او دراية بأنه يوجد من يفتعل جرائم كبيرة تحت مسمى الفن و دراسته ويشوه الفن بأفعاله الوضيعة ؟

سأتكلم اليوم عن احدى المواضيع ذات اهمية كبيرة و حساسة جداً  ” التحرش بواسطة الفن و دراسته “ابتدأت دراستي في كلية الفنون في إحدى الجامعات كأي فتاة طبيعية انتهت من دراستها للثانوية بنجاح ، مع معارضة العائلة لي لكن كان حُلمي أن التحق في تِلك الكلية و استمر في انتاج الفن و التعمق فيه و دراسته بالشكل المطلوب .لما اعلم انني سأرى و أواجه اشياء اكبر من كونِ سأدرس الفن ، انقلب حبي لدراسة الفن لخوف كبير لمواجهة يومي هُنا..

لمن ليس له خلفية عن دراستنا فنحن نقضي العديد من الساعات و الايام فالكلية و بالتحديد المرسم ننتج لوحات و نتعلم اساليب و مواضيع جديدة ، بمعنى أدق نقضي نصف او اغلب يومنا نرسم فالمرسم عادةً .انا من أتيت بأحلام كبيرة أختفت بوجود ” الدكتور أحمد ” .انا من أتيت شعلة نارية من الحماس و البهجة انقلبت خوف و رماد يحوم فالارجاء انا احيا لاحياة . 


نعم انه استاذي و يدرسني و كل الاوقات معه لانه من يدرس الرسم بكل تفرعاته و الاكبر من ذاك انه رئيس القسم بمعنى اخر ، لا هروب…..لما يدفع شخص فنهاية عمره ان يتحرش بفتيات في ربيع عمرهم ؟ ما اسباب وجود كائنات مثله ؟ لا يوجد جواب .لطالما تعاملت بلطف تام ، بتربية أمي لي ، لم يكن لدي فكرة بأن الناس وحوش و ليس الكل أناس طيبون .لم اكن افهم و لا استوعب الكلام و لا تلميحات اللتي كان يقولها لي ابداً ، لازلت واثقة ان الناس طيبون و خاصة الكبار فالسن فهم اطيب البشر ، ههههه يا لي من حمقاء صغيرة .انتقل من الكلام و التلميحات للتحرش الجسدي و كانت تلك الصدمة الكبرى بالنسبة لي ، شيء جعلني اتمنى الموت يومياً .كل حركاته و لمساته كلها تحت مسمى “الفن و تدريسه” بحسب قوله انه فقط يشرح تركيبة الجسم و العضلات على اي فتاة يراها .هل يحق لشخص شرح تفاصيل الجسم على فتاة تدرس عنده ؟ هل يحق لك لمس جسد فتاة و تتستر على فعلتك بالفن و انه يجب تدريسه عملي و شرحه هكذا ؟لمسات، نظرات، ضحكات، غمزات، كلام مموه…لم يعد لي القدرة للنوم بسلام ، الكوابيس تلاحقني ، احلامي تدمرت ، الم داخلي كبير…

نعم تعرضت للتحرش من قبل الدكتور احمد ! انا ضحيته .وجود متحرش بقربك يومياً ، طيفه يحوم فكل ارجاء المكان امر مدمر نفسياًتتحملين وجهه يوميا و كلامه يوميا مرارا و تكرارا و فالنهاية…لن تتكلمي و لن تتحدثي لان لا احد سيصدقك من لديه الدعم و القوة و المكانة لن يجدو فيه عيب حتى لو كان الدليل امامهم ، كيف سأواجهه ؟ انا و بعض الفتيات المسكينات من كنا ضحية متحرش متستر بإسم الفن وجود امثال الدكتور احمد كثر ، يضعون الفن ذريعة للاختباء خلفها و التستر على افعالهم و ارضاء حاجاتهم ، و لا يهتمون بالضحايا و ألمهم و كيف سيتقبلون العالم الخارجي .هل سأتحدث عن كم محاولة انتحار اقدمت على فعلها ؟ . 

ان تجهر صوتك و تتكلم و تطالب بحقك في موضوع مثل التحرش و تتهم شخصية كبيرة و يصدقونك هادا امر مستحيل ، ففنهاية انتِ طالبة عنده على الاكيد لن يأخذو كلامك على محمل الجد و سيعتقدون انه هناك مشكلة فالدراسة فلجأتي للاتهامات الباطلة … ب

نظرهم طبعا .تحدثت الى زميلاتي بان نجتمع كلنا سوياً و نقدم شكوى في ذاك الوحش لننقذ باقي الفتيات بعدنا ، ان نجتمع كلنا على كلمة واحدة لن يكون صعبا احداث فارقاً على الاقل لن نشعر بالخوف معاً .ألم تسمعوا بجملة ( ما عدو المرأة الا المرأة نفسها ) ؟ انطبقت هاذه الكلمات علينا تماماً… 

حاربونا ، كذبونا ، طعنوا في شرفنا ، قللو من قيمتنا ، تم اعلان الحرب علينا ، السنا انا و انتِ نساء ؟ هل تقفين في صف المتحرش امام صديقتك ؟ نعم هذا ما حدث لم يصدقونا ، انقطع السبيل و انتهت القوى ، الى اين ينجرف بنا العالم..خياران اما الاستمرار فالدراسة معه و استمر فتعرضي للتحرش ، واما مغادرة الكلية لانتقل لمكان اخر بعيداً عن شغفي و اجد الاستقرار النفسي…و اخترت الخيار الثاني ، ففنهاية لا يوجد شخص عاقل يتقبل الامر و يسمح باستمراره  ، اما المواجهة او الهروب ، وللاسف هربت فاراً بعيداً عنه  و عن اي شيء مرتبط به ولو قليلاً .هربت و اعترف بذلك لم استطع ان اواجهه و التحدث بصوت عال عن حقوقي و الظلم الذي اعيش فيه…

هربت .ليس كل شخص رسام او فنان بشكل عام قادر على تقدير الفن او الموهبة التي امتلكها و ليس كل من في منصب ما فالمؤسسات او الدولة انسان محترم و ينجز عمله بدقة دون التلاعب بالامور الاخرى .ليس كل انسان يمتلك انسانية…يشوهون صورة الفن و الفنانين ، يدمرون كل ما هو جيد ، هل هم اناس بحق ؟كم يوجد فتاة مثلي التزمت الصمت ؟ و لم تستطع ان تتكلم و تواجه ؟ اعتقد يوجد الكثيرون ، للاسف ما باليد حيلة .من حياة ملونة بأزهى الالوان اصبحت رمادية يكسوها الغبار ، انتهى الشغف انتهى حب الحياة…انا انتهيت .


الكاتبة : نور الكريكشي

نور الكريكشي طالبة فالتصميم الداخلي من ليبيا طرابلس تحديداً رسامة و كاتبة و قارئة و مهتمة بالفنون جميعاً و ايضاً باللغات و المكياج السنيمائي الفن حياة الفن سبب للعيش.

:: من لوحات الفنانة و الكاتبة نور الكريكشي ::

1 فكرة عن “التستر بواسطة الفن”

  1. الوحوش البشرية موجودة في كل مكان وزمان لا نسطيع صدهم ومواجهتهم . ولكن نسطيع التحكم في مارد الذكاء الذي بداخلنا فهو منقدنا من أقسى وأعنف مواقف تواجهنا . عزيزتي الذكاء سلاح تتميزين به .مقالة جداً عميقة موفقة نور .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شارك مع من تحب:

مقالات متعلقة

موجة فن – معرض الموهوبين 2

350 لوحة من أصل 550 , تم اختيارهم بعناية من شتى أنحاء الوطن العربي من موهوبين مبدعين ..كان الهدف من هذا المعرض تحفيز الفنان على

مفاتيح نجاح التصميم

يعتبر التصميم هو نقطة البداية والانطلاقة الحقيقية لجميع الفنون والاعمال الحرفية بل يكاد ان يتعدى ذلك الى جميع مجالات الحياة . فكل ما ننوي القيام

الفن بالزجاج – مقدمة تاريخية –

المقدمة للزجاج استعمالات كثيرة لا يمكن حصرها؛ فهناك من الأطعمة ما يحفظ في جرار زجاجية، كما يتناول الناس بعض أنواع الشراب من كؤوس زجاجية. وهناك

ماهو العلاج بالفن؟

العلاج بالفن هو أحد تخصصات علم النفس العلاجي و علم النفس الجنائي  يدمج بين علم النفس و الفن( بانواعه من رسم و أدب و قراءات