خواطر فنان !

منذ طفولتي وأنا أعشق قراءة الكتب علمني أخي حب القراءة فكنت أقرأ الكتب من المكتبة في المدرسة وقت الفراغ وعندما أعود للبيت أهرع للمكتبة في غرفتي أخي في عالمي الأخر من روايات أحلم أني أنا بطلتها. فقدت شغفي بالقراءة عند دخولي الجامعة بسبب انشغالي بأمور عدة.. لكن بعد التخرج عدت لشغفي وحب للقراءة وليس هي فقط بل أريد تعلم الرسم والكثير من الفنون. أحب كتابة خواطر بسيطة وأتمنى أنا أصبح كاتبه في يوما ما وأتقن الرسم وأتحدث العديد من اللغات، سأسعى لتحقيق أهدافي لن أبرح حتى أحققها. يوما ما سأكون فخوره بنفسي سأكون عظيمة. 

                  –      فراغ تام

أنا هنا وحدي، في هذا العالم الكبير؛ أجلس شاردة الذهن خلف جدار عثماني،أرى من خلال فتحاته؛ تحركات المارة، أسمع صوت أحذيتهم وضحكاتهم وأحاديثهم، أراهم لكن لا أشعر بوجودهم، وكأني جسد بلا روح. ذلك السكن الفارغ المقابل للجدار. هو الوحيد الذي أشعر به. أنه فارغ صامت لا يتحرك وكأنه أنا… فراغ تام.

                        –   لن انكسر

لماذا أصبحتِ هكذا، لماذا سقطِ أمامهم؛ ضعفُ منكِ يقويهم، إنهضي لا تجعليهم يشمتون بكِ، إنهضي لا تجعليهم يربحون، لا تفقدي الأمل لطالما كنتِ مصباح منارَ لإولئك الهالكون في الظلام، ولطالما كنتِ درباً ميسرا لإولئك التائهون، إتنكسري الأن!. أرجوكِ لا تفعلي، لا تكوني خيبة لإولئك الذين مصدر قوتهم منكِ، كوني أملهم، كوني ضياءهم، كوني لأجلهم أرجوكِ قاومي، حاربي، ناضلي، واجهي، لكن لا تنكسري ويضحك وجه عدوك، أنتِ قوية، أنا أؤمن بكِ وسأضل أؤمن بقدراتك دائماً، الإنكسار والخيبة ليست لكِ، أنا أثق بكِ، إنهضي يا نفسي لملمي شتاتكِ، لنكمل مسيرناً، ولن يوقفنا عائق ولنردد دائما “أنت قوية، أنتِ شعاع الشمس بعد ظلامٍ دامس، أنتِ قوية” 

                  –        أبي 

 لازلت أتذكر تفاصيل تلك الليلة، في الساعة العاشرة كنت أشاهد برنامجي المفضل مع إخوتي، عندما جاء أبي متعبا وذهب لينام، ما هي إلا دقائق خرجت أمي والخوف على وجهها، تنادي أخي ليرى أبي لانة لا يرد عليها ولا يتحرك، في تلك اللحظة لقد غادرت روحه للسماء، أذكر في تلك الليلة  لقد بكيت حتى غلبني النوم، لازالت تلك الليلة عالقه في مخيلتي، أحقاً رحل أبي، لو علمت ليلتها انك ذاهب لحتضنتك حتى تؤلمني كتفاي. أجهش بالبكاء عندما يتحدثون عن طيبة قلبه وحسن خلقه دائما ما أتذكر مقولة الطيبون يرحلون يختارهم الباري بجواره. 

الكاتبة: نوف الشكيلي

الكاتبة نوف سالم الشكيلي من سلطنة عمان خريجة بكالوريوس إدارة بيانات كاتبة بعض المقالات والخواطر ومحبة لتعلم اللغات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شارك مع من تحب:

مقالات متعلقة

موجة فن – معرض الموهوبين 2

350 لوحة من أصل 550 , تم اختيارهم بعناية من شتى أنحاء الوطن العربي من موهوبين مبدعين ..كان الهدف من هذا المعرض تحفيز الفنان على

مفاتيح نجاح التصميم

يعتبر التصميم هو نقطة البداية والانطلاقة الحقيقية لجميع الفنون والاعمال الحرفية بل يكاد ان يتعدى ذلك الى جميع مجالات الحياة . فكل ما ننوي القيام

الفن بالزجاج – مقدمة تاريخية –

المقدمة للزجاج استعمالات كثيرة لا يمكن حصرها؛ فهناك من الأطعمة ما يحفظ في جرار زجاجية، كما يتناول الناس بعض أنواع الشراب من كؤوس زجاجية. وهناك

ماهو العلاج بالفن؟

العلاج بالفن هو أحد تخصصات علم النفس العلاجي و علم النفس الجنائي  يدمج بين علم النفس و الفن( بانواعه من رسم و أدب و قراءات